انفصل رأسه عن جسده.. انتحار مروع لصحفي مصري

انتحر صحفي مصري يدعى عماد الفقي، شنقاً في مكتبه بالطابق الرابع في مبنى جريدة “الأهرام” الشهير وسط العاصمة المصرية القاهرة في الساعات الأولى من صباح الخميس، في ظروف غامضة.

تلقت الشرطة بلاغاً يفيد بانتحار الصحفي وانتقل رجال المباحث لمكان الواقعة، وبالفحص تبيّن العثور على جثة مفصولة الرأس أسفل مبنى الأهرام، والرأس معلقة بحبل في الطابق الرابع.

وقد استمع فريق من رجال المباحث لأقوال زملائه وشهود عيان للوقوف على ملابسات الواقعة، وتحفظ فريق آخر على كاميرات المراقبة بمحيط الواقعة لتفريغها وكشف ملابسات الحادث، فاتضح أن الصحفي المقدم على الانتحار مكث في مؤسسة الأهرام في وقت متأخر من الليل، وبعد ان شرب الشاي والقهوة بدأ بتنفيذ ما آل إليه، فقام بربط حبلين معقودين بمكتبين في الغرفة، معلقاً نهايتهما برقبته ثم قفز لتكون آخر ثانية في حياته هي فصل رأسه عن جسمه في مشهد صادم.

واستدعت جهات التحقيق أسرة الصحفي لسماع أقوالهم للوقوف على ملابسات الحادث، ليتبين أن المنتحر كان قد انفصل عن زوجته منذ فترة، وعلى حد قولِ زملائه “كان يمر بدائقة مالية وله مسؤوليات كثيرة”، إضافةً لتأكيدهم على عدم معاناته من أي مشاكل نفسية او عقلية تدفعه لفعل ذلك.

علق صحفيون مصريون بأن الصحفي المصري مظلوم مادياً، ويعيش في قلّة مالية وأجور زهيدة، ويمكن ان يضطر في كثير من الأحيان للعمل في ظروف لا تناسبه ولا تعطيه حق عقدي يؤمَّن بموجبه بتأميناتٍ صحية واجتماعية.

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا