وساطة مصرية لخفض التصعيد و الافراج عن المعتقلين.

كشفت صحيفة، العربي الجديد، عن مصادر مصرية مطلعة، نجاح الوساطة المصرية، التي توجهت اليوم إلى القدس، في محاولة لخفض التصعيد والافراج عن المعتقلين.

كشفت صحيفة، العربي الجديد، عن مصادر مصرية مطلعة، نجاح الوساطة المصرية، التي توجهت اليوم إلى القدس، في محاولة لخفض التصعيد والافراج عن المعتقلين.

و بحسب الصحيفة، أن حكومة الاحتلال اوصلت لرسالة للجانب المصري مفادها “بأن التوجه الجديد للفصائل الفلسطينية بنقل المعركة للضفة الغربية والقدس لا يعني إعفاء غزة من الرد الإسرائيلي” على حد قولهم.

وطلب الاحتلال من القاهرة بالتدخل، لدى الفصائل، النشطة، في القدس والضفة، بحكم الوساطة في قطاع غزة، بعد تقارير إسرائيلية تشير إلى أن الفصائل عازمة على تصعيد محتمل في الفترة المقبلة.

وأبلغ الاحتلال الجانب المصري بأن ” مؤشر التصعيد لن يكون في الاراضي المحتلة فقط و إنما سيطال قطاع غزة حيث القيادات الفلسطينية”

و كشفت المصادر، بأن ممثلين عن الحركات الفلسطينية، أبلغوا مسؤولي جهاز المخابرات العامة المشرفين على الوساطة، “بالالتزام بما تم التوافق عليه بشأن قطاع غزة. ما دام الطرف الأخر ملتزم بتعهداته. أما ما يجري في الضفة و القدس فهذا خارج الاتفاقات”

وبحسب المصدر فقد نقلت الفصائل الفلسطينية رسالة عكسية لقوات الاحتلال، بشأن ملف الأسرى، في الوقت الراهن. مؤكدة ” ما يؤجج الصراع الان و يفاقم الوضع هو الاجراءات المتبعة بحق الأسرى و الأسيرات في سجون الاحتلال.

وبحسب المصدر، أن الوساطة المصرية نجحت بإقناع قوات الاحتلال بالافراج عن 400 معتقل، أعتقلوا في اشتباكات المسجد الأقصى يوم الجمعة15/4، ومن المرجح الافراج عنهم في صباح يوم السبت 16/4.

اقرأ أيضاً:

شهيد و 14 جريح عقب اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين.(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

استشهاد فلسطينية برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي غربي بيت لحم(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

الفلسطينيون ينفذون العملية الرابعة خلال أسبوع..(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا