جامعة بيرزيت تطلق جائزة شيرين ابو عاقلة للتميز الإعلامي

أعلنت إدارة جامعة بيرزيت في بيان كانت قد نشرته على صفحتها الرسمية على الفيسبوك، عن اطلاقها جائزة “شيرين أبو عاقلة للتميز الإعلامي”وستكون عبارة عن جائزة سنوية تستهدف الإعلاميين الفلسطينيين، وتهدف إلى تحفيز الإبداع والعمل الإعلامي النوعي الذي يتناول القضية الفلسطينية.

وتابعت إدارة الجامعة قائلة، ستكون هذه الجائزة التي سيعلن عنها في 11 أيار من كل عام، والذي سيصادف تاريخ استشهاد الصحفية “أبو عاقلة”، وسيكون تكريمًا لها على دورها الوطني والإعلامي الذي ساهم في إيصال الصوت الفلسطيني للعالم عبر تغطية الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.

وكما أعلنت الجامعة أيضاً عن تخصيص منحة دراسية سنوية باسم “شيرين أبو عاقلة” لإحدى طالبات الاعلام المتميزات أكاديمياً كتشجيع للتميز الأكاديمي الإعلامي بعنوان “منحة الشهيدة شيرين أبو عاقلة للتميز الأكاديمي في مجال الصحافة والإعلام”. هذا وسيعلن عن تفاصيل الجائزة والمنحة الدراسية وشروطها قريباً.

جامعة بيرزيت

جامعة فلسطينية تقع في الضفة الغربية في فلسطين، تأسست عام 1924، تأسست كمدرسة ابتدائية في بداية عهدها على يد المناضلة نبيهة ناصر.

أهم خريجين جامعة بير زيت

تخرج العديد من الطلبة المتميزين من جامعة بيرزيت، وهناك قادة ومهندسون وأطباء وإعلاميون. فالدكتور فتحي الشقاقي أحد خريجيها وهو من مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ومروان البرغوثي وهو أيضًا مؤسس وقيادي في حركة فتح الفلسطينية، و مهندس الكهرباء يحيى عياش وهو أحد أبرز الشخصيات في الجناح العسكري لكتائب القسام، وهو العقل المدبر للكثير من العمليات التفجيرية التي اشاعت الذعر في الشارع الإسرائيلي في مطلع التسعينات من القرن الماضي.

ابرز الشخصيات التي زارت الجامعة

زارها رئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان وقام طلاب الجامعة برميه بالحصى إشارة منهم إلى عدم ترحيبهم بتصريحاته التي سبقت زيارته للجامعة التي وصفت المقاومة اللبنانية في جنوب لبنان بالارهابية.

وفي ديسمبر 2006 زار عالم الفلك البريطاني ستيفن هوكينج جامعة بيرزيت في إطار جولة قام بها التقى خلالها مجموعة من العلماء والأكاديميين وشارك بعدة محاضرات علمية في جامعات فلسطينية وإسرائيلية.

تضييق اسرائيلي

تقوم قوات الاحتلال الاسرائيلي بالتضييق الدائم على الجامعة واقتحامها تارة أخرى. حيث قامت قوات الاحتلال الاسرائيلي عام 2016 باقتحام الجامعة ليلاً وكسر اقفال الغرفة الخاصة للاساتذة، واخذت اجهزة كمبيوتر من الغرف. بالاضافة لاقتحام قاعات التدريس ومنع حراس الجامعة من دخول الاماكن التي اقتحموها. وقد قامت الجامعة بوقت لاحق بتصوير القاعات المقتحمة ونشرها في صفحتها الرسمية على فيسبوك.

ويذكر بأن اخر اقتحام للقوات الاسرائيلية كان 10 كانون الثاني 2022، حيثُ تسللت قوة من الوحدات الخاصة الإسرائيلية (المستعربين) التي يتشابه أفرادها بالمدنيين الفلسطينيين إلى بلدة بيرزيت. استخدم المستعربين في العملية باصاً، وتمركزوا قرب المدخل الغربي لجامعة بيرزيت. واعترض أفراد من المستعربين خمسة طلبة على مدخل الجامعة، حيث كانوا في طريقهم إلى اجتماع مع نقابة العاملين في الجامعة. حاول الطلبة الفرار من المكان باتجاه الجامعة إلاّ أن عناصر القوة الإسرائيلية (المستعربين) لاحقتهم وأطلقت النار نحوهم، وأصابت أحدهم بجروح قبل اعتقالهم ونقلتهم إلى أحد مواقع الاحتلال في مستوطنة بيت إيل شمال مدينة البيرة.

اترك تعليقا