لاجئ سوري في ألمانيا يغرم بمبلغ 1600 يورو، بتهمة الإدلاء بمعلومات كاذبة

صورة تعبيرية

صدر حكم بحق مواطن سوري في مدينة بلون الألمانية، يقضي بتغريمه مبلغاً قدره 1600 يورو بعد إدانته بتهمة الإدلاء بمعلومات كاذبة أثناء تقدمه بطلب للحصول على الجنسية الألمانية.

الرجل البالغ من العمر 48 عاماً يعيش في ألمانيا منذ مدة طويلة وكان أدين في عام 2012 بتهمة الاعتداء الجسدي وصدر بحقه حكم بالسجن مع وقف التنفيذ. إلا أن الرجل تجاهل ذكر الأمر أثناء تعبئته لطلب التجنيس حيث أنه لم يجب على سؤال: هل أنت مدان بأي جريمة من قبل داخل أو خارج ألمانيا؟.

واعتبر مكتب الأجانب المخول بدراسة طلب التجنيس عدم الإجابة على السؤال بمثابة الإدلاء بمعلومات كاذبة، ولم يكتف برفض طلب التجنيس بل قام أيضاً بتسجيل شكوى لدى المدعي العام انتهت بإدانة الرجل السوري أمام المحكمة.

بعد إدانته تقدم الرجل بطلب استئناف أمام المحكمة ودافع عن نفسه بالقول أنه اعتقد بعدم وجود داع للإجابة على السؤال فكل شي في ألمانيا مسجل في أجهزة الكومبيوتر.

يذكر أن القانون الألماني يمنع منح الجنسية الألمانية لمن هم مدانون بجرائم أو جنح.

ويعيش مايقارب مليون ونصف سوري في ألمانيا، فروا من الصراع المستمر منذُ عام 2011، وقاموا بلجوء إلى اوروبا عن طريق البحر بطرق غير شرعية بحثًا عن حياة أفضل.

اترك تعليقا