ضابط سوري منشق يعمل بجمع النايلون في تركيا

تداول نشطاء وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لضابط منشق عن الجيش السوري، وهو يعمل بجمع النايلون لإطعام أطفاله.

ضّجت وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للضابط السوري المنشق درغام الخلف الحوران وهو يعمل بجمع النايلون لتحصيل قوت يومه.

وفي مقطع فيديو تحدث المقدم درغام الخلف، عن سبب نشر الفيديو وهو في هذه الحالة، قائلًا: سبب نشر الفيديو يعود لمشكلة بيني وبين أخي المقيم في دبي، فقد طلب مني مبلغ مالي ما يقارب 800 دولار من أجل تجديد الإقامة لأمي التي تعيش معه.

وتابع قائلا: قلتُ له بأن ليس لدي المال فأنا أعمل هنا بجمع النايلون وبيعه لتحصيل قوت يومي، وليس لدي القدرة على مبلغ كبير كهذا الذي قد طلبته.

وتابع الحوراني، لم أكن أحب أن يرى الناس ماذا أعمل لكي لا يشمتوا بالثورة السورية وبالضباط المنشقين عن النظام السوري منذُ بداية الثورة حتى يومنا هذا، على حد قوله.

وقال الحوراني بالفيديو المسجل لزمن الوصل، الثورة السورية مستمرة برغم المتسلطين وتجار الحروب وماكينة النظام برغم المعارضة الفاسدة التي تخاذلت عن نصر الثورة السورية.

وقال الحوراني في نهاية الفيديو لا أريد شيء سوا مساعدتي لاستطيع بأن أَتي بأمي إلى تركيا.

الضباط السوريين في مخيمات اللجوء

توزع الضباط في المخيمات ما بين تركيا والأردن، ووضعت هذه المخيمات تحت الرقابة الشديدة.

وبينت صحيفة “حريت” التركية عام 2014 أن مخيم (أبايدن) في بلدة بوكشين كان يضم 30 جنرالاً و300 عسكري وشرطي سوري معارض، منذ منتصف عام 2011 وحتّى تاريخ نشر الخبر.

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا