طبيب سوري يتعرض للاحتيال “بطريقة أحترافية”

التقرير نيوز-مرسين، تعرض الطبيب السوري المتقاعد أحمد رشيدات، ابن محافظة درعا، لعملية احتيال كبيرة في ولاية مرسين التركية، خسر فيها مبلغ مالي ضخم، قدر بنحو مليون و 350 ألف ليرة تركية.

ونقل موقع “تلفزيون سوريا” عن رشيدات الطبيب الستيني، الذي أتى إلى تركيا منذُ عامين من السعودية. أن قصته بدأت بإتصال بتاريخ. 8/نيسان من العام الحالي، حينما اتصل به شخص زعم أنه من الاستخبارات التركية، ووجه للطبيب أحمد اتهامات بالتعامل المالي مع تنظيم “Pkk” المصنف على لوائح الارهاب في تركيا، وتقديم مساعدة مالية لهم عن طريق حوالات بنكية. فنفى ذلك، فقاموا بعرض محادثات كان قد أجراها مع صديق لهُ من السعودية، وكان قد أرسلَ لهُ مبلغ مالي،متبقي من أجرهُ خلال عملهُ هناك.

ويتابع رشيدات، بأن الحيلة انطلت عليه بسبب التفاصيل الدقيقة التي أعطوهُ إياها المتصلين، وبأن المعلومات التي عرضت عليه لن يصدق أن يستطع المحتالون الحصول عليها.

لقد أطلعوني على تفاصيل صادمة ولم أشكك للحظة بأنهم محتالون فصدقتهم

الطبيب أحمد رشيدات

وتابع الرشيد، لقد أرسلتُ لهم “شيفرات” حساباتي البنكية و معلومات الحسابات، فقاموا بسحب كامل المبلغ منها والذي وصل لمليون و350 ألف ليرة تركي، وتحويلها لثمانية حسابات بنكية أخرى. تبين أنها لأشخاص أتراك، كما أخبرتني الشرطة.

وحتى الان لم يعرف من وراء هذه العملية “الاحتيالية المعقدة” ومايزال البحث مستمراً من قبل الجهات المختصة في مدينة مرسين التركية

اترك تعليقا