لولا حزب البعث لما كانت سوريا

تصريحات للأمين القطري المساعد “لحزب البعث العربي الاشتراكي” (هلال الهلال) بأن سوريا كانت دولة هامشة في المنطقة قبل مجيء حزب البعث العربي للسلطة واستلامه مقاليد الحكم.

وهذا خلال ترأسه لمؤتمر للحزب البعث “فرع ريف دمشق” يعقد سنويًا، وصرح فيه بأن سوريا كانت عبارة عن دولة انقلابات؛ فأتى حزب البعث وأعطى سوريا أهميتها الجغرافية ودورها الإقليمي.

وتابع الهلال خلال المؤتمر، بأن حزب البعث لهُ فضل عظيم على الشعب السوري ، فحزب البعث هو الذي أسس المدارس التعليمية، وهو الذي أعطى العامل حقه، والبعث هو أول من أعطى الملكية للفلاحين، وقال متوجهًا بكلامه للحضور “البعث هو الذي أوصلك لما أنت عليه الأن دون أن تدفع (فرنك)ليس بشهاداتك ولا علمك بل بفضل البعث فقط”.بحسب قوله.

الصمود رغم الحصار

أفاد الهلال بأن الكوادر الصحية هي من أفضل الكوادر الصحية في المنطقة، فلا أحد يموت من قلة الاستشفاء، وبأن مشفى المواساة الواقع في دمشق يستقبل المرضى بكوادر كاملة، رغم الحصار والوضع الاقتصادي الصعب مازالت المشافي تقدم الخدمات على أكمل وجه. بحسب تعبيره.

لولا وجود الأسد لم كانت سوريا على الخارطة

أفاد الهلال بأن لولا وجود الرئيس بشار الأسد لما وجدت سوريا على الخريطة، وبأن هذا الكلام ليس للتجميل والتزيين ، بل هي الحقيقة، حيثُ أن شجاعة بشار الأسد تُدرس الان في العالم، لما قام به وما يقوم به، فقد انطلق من القضاء على الارهاب العالمي إلى عملية التألق والبناء، على حد قول “الهلال”.

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا