100 موقع إيراني حكومي وخاص تحت خطر القرصنة

كشف مسؤولون إيرانيون عن تعرض مواقع حكومية لسلسلة من الهجمات السيبرانية. تعرضت لها البنى التحتية في إيران للخطر، وقد تجددت اليوم “الاثنين” بقرصنة ١٠٠ موقع تابع للقطاع الحكومي والخاص.

وقد صرح المسؤولون بأن هذا الهجوم السيبراني وُصف بأنه واسع النطاق وغير مسبوق كما وصفه مدير الإدارة الاستراتيجية لانتاج وتبادل المعلومات الإيراني هيثم “مقصودي جودرزي”.

وأوضح أن الهجوم الذي طال حوالي ١٠٠ موقع لشركات عامة وخاصة، لم يمكن أصحابه من الحصول على معلومات هامة ورئيسية، ذلك بأنه أُحبِط في مراحله الأولى.

وقد أفاد مسؤولون بأن الهجوم كان من خلال ثغرة في إحدى البرمجيات كثيرة الاستخدام في المؤسسات الحكومية، ما أدى لتعرض ١٠٠ موقع للهجوم السيبراني.

بينما لم يوضح “جودرزي” عن أسماء المؤسسات المذكورة، مع تأكيدهِ على عدم تضرر البنى التحتية في بلاده نتيجة ما حصل، واقتصر الأمر على وصول المهاجمين إلى معلومات مواقع الويب فحسب، دون معلومات تتعلق بالمؤسسات الحكومية.

هذا ولم يوضح أيضاً أي خبر عن هوية الفاعلين، ولكنه قال أن عناوين بروتوكول الإنترنت المستخدمة في الهجوم السيبراني تابعة لأمريكا وبريطانيا وهولندا ! واصفاً حملتهم “بالقنبلة الموقوتة” التي تهدف لتعطيل المؤسسات الحكومية ومواقعها في زمان ومكان محددين.

كما أكد مركز حماية فضاء الانتاج وتبادل المعلومات التابع للمؤسسة الرئاسية الإيرانية، أن أكثر من ١٠٠ موقع مستهدف على وجه الخصوص في هذا الهجوم ولأهداف معينة غير موضّحة

يُذكر أن إيران تعرضت سابقاً في اكتوبر العام الماضي لهجوم على موقع توزيع الوقود، أدى إلى شل المحطات في أنحاء البلاد، الأمر الذي أثار غضب الناس الغارقين في الطوابير الطويلة عما نتج من ضرر وعطل في الخدمة، لعدم توافر الوقود.

حتى في يوليو الماضي لم تسلم شبكة السكك الحديدية من هجمات القرصنة، التي احدثت فوضى نتيجة تعطل القطارات او تأخيرها. وتصرُّ إيران على توجيه أصابع الاتهام إلى كل من الحليفين إسرائيل والولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا