وزير الخارجية التركي في زيارة لاسرائيل

عقد وزير الخارجية التركي “مولود جاويش اوغلو” مع نظيره الاسرائيلي “يائير لابيد”، مؤتمرًا صحفيًا، يوم الاربعاء 25/5، في أثناء زيارته إلى إسرائيل والتي تعتبر الأولى من نوعها منذ 15 عاماً.

وبدات زيارة جاويش اوغلو من متحف “ياد فاشيم” الواقع غربي مدينة القدس، حيثُ تجول في اركانه، ووضع إكليلًا من الورود على النصب التذكاري لضحايا محرقة الهولوكوست.

وأكد الوزيران أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين استمرت في النمو والتطور رغم سنوات من التوتر، إذ قال لابيد: “حتى عندما كانت العلاقات السياسية متوترة، كان التعاون الاقتصادي بين بلدينا في نمو مستمر”.

وقد عقد “جاويش اوغلو” بنظيره “يائير لابيد” اجتماعًا مغلقًا، وتلى الاجتماع مؤتمرًا صحفيًا للوزيرين أمام كاميرات الصحفيين.

وأفاد تشاويش أوغلو بالمؤتمر الصحفي بإن تركيا كانت من أكبر عشرة شركاء تجاريين لإسرائيل وإحدى الوجهات السياحية لمواطنيها.

وأشار جاويش أوغلو إلى أن التعاون الاقتصادي المشترك بين تركيا وإسرائيل مستمر، وأكد بأن حجم التجارة بين البلدين في الزيادة بشكل مستمر على الرغم من تأثيرات وباء فيروس كورونا، حيث تجاوزت 8 مليارات دولار في العام الماضي.

القضية الفلسطينية

صرح جاويش بأن التطبيع بين إسرائيل وتركيا مهم ويساعد على إيجاد حل سلمي حول قضية القدس

وأكد وزير الخارجية التركي، على أن حل الدولتين هو الحل الوحيد والدائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين لتحقيق السلام فيما بينهما، وهو ما تريد تركيا رؤيته.

وأكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، أن تحسن العلاقات الدبلوماسية بين أنقرة واسرائيل سيصب في مصلحة الفلسطينيين وسيساعدهم.

ويذكر بأن العلاقات التركية الإسرائيلية، شهدت توترات وانعطافات خطيرة منذُ الألفية الجديدة، وبدات بتوتر أكثر بعد قصف إسرائيل لسفينة مرمرة التركية عام 2008 والتي حاولت تركيا فيها كسر الحصار عن غزة.

وتواصل تركيا تطبيع علاقاتها مع الدول التي تلعب دور إقليمي دولي، فقد شهدت العلاقات التركية مع مصر والسعودية والامارات تحسنًا ملحوظًا.

اترك تعليقا