“مرفوضة وتشكل تدخلا في شأننا الداخلي” الخارجية التونسية ترد على اردوغان

تونس ترد على اردوغان

أفضت وزارة الخارجية التونسية أمس الثلاثاء، عن بالغ استغرابها من تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حول قضية حل البرلمان التونسي,

وقالت في تصريح لها انها “تعتبر هذا التصريح تدخلا غير مقبول في الشأن الداخلي. ويتعارض تماما مع الروابط الأخوية التي تجمع البلدين والشعبين ومع مبدأ الاحترام المتبادل في العلاقات بين الدول”.

وتابعت الوزارة قائلة “تذكّر بأن تونس بقدر التزامها بثوابت سياستها الخارجية وحرصها على بناء علاقات وثيقة مع الدول الشقيقة والصديقة. قوامها التعاون والتضامن والتشاور والثقة المتبادلة. فإنها أيضا تتمسك باستقلال قرارها الوطني. وترفض بشدة كل محاولة للتدخل في سيادتها وخيارات شعبها أو التشكيك في مسارها الديمقراطي الذي لا رجعة فيه”.

وختمت الوزارة بيانها بأن اكدت على أن تونس “دولة حرة مستقلة والشعب فيها هو صاحب السيادة وهو المخول الوحيد لاختيار مسار تحقيق الحرية الحقيقية التي تحفظ أمنه وتصون كرامته وتدعم حقوقه وتعزز كل مكاسبه وتقطع مع رواسب الماضي ومع مسار الديمقراطية الشكلية التي لا علاقة لها بإرادة التونسيين”.

وكان الرئيس التركي قد صرّح يوم الاثنين الفائت، إن حل البرلمان في تونس يشكل “ضربة لإرادة الشعب التونسي”.

اقرأ أيضاً:

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا